× logo-ifm
  • الصور
  • الأخبار
  • منوعات
  • البرمجة
  • تسجيلات
  • الفيديو

  • نقابة الصحفيين تندد باستنطاق المقدم حمزة البلومي والصحفي أسامة الشوالي

    نقابة الصحفيين تندد باستنطاق المقدم حمزة البلومي والصحفي أسامة الشوالي


    نددت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بيان لها اليوم الأربعاء 9 أكتوبر 2019 باستدعاء المقدم حمزة البلومي والصحفي أسامة الشوالي أمام فرقة الأبحاث بالعوينة، للتحقيق معهما بصفتهما شهودا في قضية "ارتشاء قاضي" و "مشتبه فيهم" إثر إنابة من وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة، لفتح بحث بناء على ما عاينه في البرنامج بشبهة "الإساءة للقضاء".

    النقابة أوضحت بأن جلسة الاستنطاق استمرت لأربع ساعات من قبل الفرقة المركزية للبحث في القضايا الإجرامية حول أسباب وطرق العمل على التحقيق. وقد تعرض الصحفيان إلى التشكيك في عملهما من قبل باحث البداية موجهين لهم شبهة الإساءة للقضاء في محاولة لهرسلتهما والضغط عليهما.

    وسينظر وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة في الملف مرفوقا بتقرير توضيحي من محامي دفاع الصحفيين غدا الخميس.

    كما جددت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تمسكها باستقلالية القضاء مبرزة أنها تعتبر التحقيق مع البلومي والشوالي بصفتهم شهود لدى الفرق الأمنية تضييقا صريحا على العمل الصحفي وسعيا من السلطة القضائية لهرسلة الصحفيين وردع كل محاولة لدفع المنظومة نحوى إصلاح القضاء.

    وتذكر النقابة أن القانون يضمن حق التقصي والبحث للصحفي وأن الاستماع للصحفيين بصفتهم كشهود تتطلب إجراءات خاصة تراعي مبدأ سرية المصادر وأن كل أعمال التحري والبحث التي قد تتولاها السلطة العامة تجاه الصحفي للكشف عن مصادره تصنف اعتداء عليها.

    مذكرة في هذا السياق أن الاستماع للصحفيين يتطلب إجراءات خاصة تم التنصيص عليها في المرسوم 115 الخاص بحرية الصحافة والطباعة والنشر ولا يمكن التحقيق معهم إلا بإذن من القاضي العدلي، كما أنه لا حصانة لأي كان من القانون والصحافة الجادة هي ضمانة لكل المواطنين في العدل والإنصاف، و تجريم عمل الصحفيين في مجال مكافحة الفساد هو سعي صريح للتستر على جرائم تم إثباتها بمؤيدات واضحة.

    " target="_blank">



    اقرأ أيضا